م.لحمام يكتب..ثقافة الاعتراف بالمجهودات..باشا مدينة العيون

العيون الآن 

بقلم: م. لحمام

ثقافة الاعتراف بالمجهودات..باشا مدينة العيون

في إطار تكريس ثقافة الاعتراف بالمجهودات التي تبذل بالعيون لتطبيق حالة الطوارئ الصحية، منذ انطلاقها لمواجهة جائحة “كوفيد-19”.

وحتى لا نغفل عن ذلك في ظل الفزع الذي اصابنا جميعا من هول السرعة القصوى التي يعرفها انتشار هذا الوباء الفتاك على المستوى العالمي لكنه بات سببا اليوم ان نشيد بالدور الذي لعبه و يلعبه باشا المدينة السيد العربي المغاري في اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب دخول وباء ‘فيروس كورونا’ إلى المدينة مما جعلنا على رأس المناطق الاكثر أمننا من وباء “كوفيد-19” بصفر حالة ولله الحمد والمنة.

بيد أن الأزمة الحالية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا كشفت عن الجانب الاخر لباشا المدينة مبعثه القرارات والإجراءات الامنية التي اتخذها وأعلن عنها في مواجهة الفيروس المستجد، إذ كانت أكثر حسماً وفعالية.

كما لا يسعنا ان نشيد و نعترف بالمجهودات التي يبذلونها كذلك رجال السلطة المحلية وعلى رأسهم الوالي السيد عبد السلام بيكرات وأعوان السلطة وعناصر الشرطة و أفراد القوات المساعدة وأصحاب البذلة البرتقالية عمال النظافة و المجالس المنتخبة وعلى رأسهم رئيس المجلس البلدي السيد حمدي ولد الرشيد و كذلك مكونات المجتمع المدني و الحقوقي و السلطة الرابعة المحلية ومذوني وسائل التواصل الاجتماعي و جميع الساكنة على الوعي الكبيرة في تعاملهم مع الازمة ومع الاجراءات الاحترازية المتخذة و الحيز الأكبر من الإشادة بشكل عام للعاملين بقطاع الصحة لما يتعرضون له من خطر الإصابة، فضلاً عما يبذلوه من جهود.

ختاما ليس من عادتنا أن نمتدح أو أن نهجو أحد ولكنها شهادة ، نرجوا أن يكون هذا وقتها المناسب عرفانا وشكر لمن يرابط من اجل سلامتنا فشكر الاخر من شكر الله و نتمنى ان تنتشر بيننا ثقافة الاعتراف وتتسع رقعتها أكثر و أكثر إقرارا لمجهودات كل من ساهم في خدمة هذه المدينة الغالية الطيبة.
ولنتذكر جميعا أن الاعتراف بالآخر هو وجه آخر لحضارة المجتمع.

تعليق 1
  1. طه يقول

    السلام عليكم ورحمة الله. لا مانع في ان ينشر اسمي او عنوان بريدي الالكتروني،وملاحظتي تتجلى في الاجتهادات التي تقوم بها السلطات المحلية بمدينة العيون وعلى رأسهم والي الجهة السيد عبد السلام بكرات .فهو من اول الولاة المشهود لهم بالكفاءة العليا في تسيير شؤون المنطقة .والمراقبة المستمرة للأخ الكريم السيد الباشا العربي لمغاري .الذي تعودنا على رؤيته في تنقل دائم بين جميع الملحقات دون ملل ولا كلل. أعانه الله على سهره في أدائه لواجبه الوطني.وامثاله قليلون .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.