ندوة وطنية بطرفاية في موضوع: طرفاية التاريخ و المجال و المجتمع

العيون الان

نظمت كلية الاداب و العلوم الانسانية جامعة ابن زهر أكادير،  اليوم الجمعة 10 نونبر بمقر جماعة طرفاية، بشراكة مع عمالة إقليم طرفاية و المجلس الاقليمي و الجماعي لطرفاية، ندوة وطنية في موضوع: طرفاية التاريخ و المجال و المجتمع.

الندوة سيرها الاستاذ محمد المازوني، الذي أعطى الكلمة ل:

– السيد عامل إقليم الطرفاية:

استهل كلمته بالترحيب بالضيوف، و الذي رأى في الندوة أول مبادرة على المستوى الوطني و تنفيذا مباشرا للخطاب الملكي، الذي نص على الاهتمام بالتراث الثقافي الصحراوي، و التعريف بالثقافة الحسانية، ما يعزز التنوع الثقافي على مستوى المملكة، و تنعكس على تنشيط الحركة الفكرية و تسويق ما شهدته مدينة الطرفاية.

و تتلخص الاهداف حسب السيد العامل في:

* استحضار الذاكرة الملهمة للمنطقة.

* المساهمة في جمع و عرض تاريخ المنطقة.

* تعزيز أواصر الانتماء الوطني.

* إثارة الابداع لدى أبناء المنطقة.

* العمل على بناء قاعدة بيانات تخص تاريخ المنطقة.

* ترسيخ البعد الثقافي المتجدر.

– السيد أحمد بلقاضي عميد كلية الاداب و العلوم الانسانية بأكادير ابن زهر:

عرج السيد العميد على استقبال جامعة ابن زهر “ذاكرة طرفاية” فبراير 2017، و يأمل ان تعقد ندوة دولية، نظرا للخصوصيات و الاهمية التي تحتلها مدينة طرفاية خلال القرن 19 بعدما كانت مرفقا تجاريا بريطانيا، فرغم قصر الفترة التاريخية، الا أنها لعبت دورا مهما و خاصة ف:

* البريد الدولي.

* المسيرة الخضراء.

– السيد رئيس المجلس الاقليمي لطرفاية:

الكلمة ألقاها النائب الاول الذي ذكر بالموقع الاستراتيجي التي تتموقع فيه مدينة طرفاية، و تعود التسمية الى شجر “الطرفة”، و برز اشعاع المدينة مع بناء casamar التي بناها تاجر انجليزي سنة 1882 كمرفأ تجاري للسفن التجارية، و حولها بعد ذلك المولى الحسن الاول الى قاعدة عسكرية بعد تنازل الشركة الانجليزية عنها و تعويضها، و كانت الطرفاية مصدر الهام للكاتب الفرنسي انطوان لكتابة روايته “الامير الصغير”.

– السيد رئيس المجلس الجماعي:

أبرز دور الندوة في نفض الغبار و التعريف بمكانتها، كما تحدث عن تاريخ تحرير الطرفاية.

– السيد شفيق أرفاك مدير مختبر البحث في مجتمعات سوس و الواحات و الصحراء:

و الذي استعرض أهمية الندوة الفكرية و التي تهدف الى خلق رؤى مستقبلية واعدة، باستحضار مكانة طرفاية تاريخيا.

– اللجنة المنظمة:

الكلمة ألقاها ابراهيم اندور الذي ذكر بأهمية الندوة للرقي و النهوض بالميادين الثقافية و العلمية، و اعطاء بعد ثقافي و حضاري و التعريف بالمؤهلات الثقافية، و تاسيس لبنة أساسية من لبنات التنمية، و يطمح أن يحدث مركز للبحث و الدراسات.

و تم تسليم عدد من الهدايا ل:

* السيد أحمد بلقاضي عميد الكلية.

* الاستاذ محمد المازوني.

* الاستاذ شفيق ارفاك.

* منسق النشاط المهدي الغالي.

و سلمت الجامعة هدايا ل:

* السيد عامل إقليم طرفاية.

* المجلس الاقليمي لطرفاية.

* المجلس الجماعي لطرفاية.

و على هامش الندوة و قع الاستاذ خونا ماءالعينين عن جمعية النجاح للتنمية الاجتماعية بالعيون الاصدار الجديد لكتاب “أدب الرحلة” الدورة الثامنة “حمو سعيد”

كما وقع الاستاذ بنعتو محمد كتابه الجديد Tarfaya une ville du littoral saharien à la recherche d’un devleppement stratégique. و يتكون الكتاب من 142 صفحة، يتناول فيها المقومات التاريخية و الاقتصادية لطرفاية، التطلعات المستقبلية و الاكراهات العامة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.