تواصلت العقدة البوركينابية الطويلة، حيث اطاح
منتخب الخيول  بنسور قرطاج، والذي كان منظما دفاعيا، فترك المبادرة في الشوط الاول للمنتخب التونسي الذي لم يستغل الفرص الضائعة.

و في الشوط الثاني استغل مدرب منتخب الخيول
التغييرات الناجحة، التي صنعت الفارق بالفوز بهدفين متأخريين جعلت تونس تغادر بعد تألقها في الدور الاول واقصاء الجزائر.
منتخب بوركينا فاسو ينتظر المنتصر من لقاء الاشقة العرب المغرب ومصر.