والي جهة العيون الساقية الحمراء في زيارة ميدانية للسمارة

العيون الان

شرع السيد عبد السلام بيكرات والي جهة العيون الساقية الحمراء في زياراته الميدانية لأقاليم الجهة حيث كانت البداية صباح اليوم الأربعاء 03 أبريل بالعاصمة العلمية للاقاليم الجنوبية .
و هكذا عقد الوالي بحضور السيد حميد نعيمي عامل إقليم السمارة لقاءا تواصليا بالإقامة العاملية مع المنتخبين و شيوخ القبائل ورؤساء المصالح الخارجية والفاعلين في إقليم السمارة.
، .
وتميز هذا اللقاء بكلمة للسيد الوالي، ذكر في بدايتها بمسار تطور قضية الصحراء، والمجهودات التي بذلها المغرب، معتبرا أنها شهدت تقدم مهم عزز مكتسبات المملكة المغربية بمساهمة من الدبلوماسية الرسمية وكل القوى الوطنية الحية، بما في ذلك الدبلوماسية الموازية البرلمانية والحزبية والنقابية والمجتمع المدني.

و أكد الوالي بأن مسار القضية الوطنية سجل عددا من النقاط الإيجابية على مستوى مختلف المحافل الدولية، بفضل الدينامية المستمرة التي تطبع عمل الديبلوماسية المغربية في هذا الملف بتوجيهات سامية وانخراط شخصي من صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

و ابرز والي الجهة أن الهدف الأساسي المتوخى من هذه اللقاءات الأولية هو التعرف على الإقليم و التواصل مع المنظومة المحلية برمتها لتبادل الأفكار والتصورات والرؤى فيما يخص الشأن العام لإقليم السمارة والإصغاء كذلك للإنشغالات و الحاجيات والاتفاق على منهجية العمل المشترك ومقاربة الاشتغال والتي تقوم على المصارحة والتواصل المستمر .

وأضاف الوالي في مداخلته أن العملية التنموية هي مسؤولية جماعية وذكاء جماعي وعملية تكاملية تشاركية ليست حكرا على جهة ما دون أخرى وبالتالي فالجميع مطالب بالعمل بشكل تكاملي تشاركي وجماعي قصد الاستجابة لحاجيات الساكنة

.

وفي تدخلاتهم، ثمن رؤساء المجالس المنتخبة و شيوخ و اعيان القبائل تنظيم هذا اللقاء التواصلي الذي اعتبروه خطوة استباقية وبادرة طيبة ومحمودة ومتميزة فتحت مرحلة جديدة من التعاون الهادف والبناء، منوهين بالمجهودات التي تبذلها السلطات الإقليمية و على رأسها السيد العامل خدمة للمصلحة العامة للإقليم و حاضرته و ساكنتهما .
و أشار المتدخلون ان هذه الزيارة خلفت صدى طيبا لدى الساكنة و التي تنم عن إستراتجية عمل جديدة تنسجم مع تطلعات جلالة الملك لصالح رعاياه الأوفياء.

وعبروا عن استعـدادهـم التـــــام التعاون مع والي الجهة و عامل الإقليم لما فيه مصلحة العاصمة العلمية للاقاليم الجنوبية.

كما تقدموا بمجموعة من الملتمسات والمقترحات المرتبطة بحاجيات و إنتظارات المواطنين .
السيد الوالي نوه بروح الصراحة والغيرة التي طبعت تدخلات مختلف الفعاليات.

بعد ذلك قدمت عدة عروض تخص نصيب إقليم السمارة من النموذج التنموي الجديد للاقاليم الجنوبية و برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية الذي حضي إقليم السمارة بحصة لا بأس بها على مستوى جهة العيون والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وكذا برامج عمل الجماعات وبرنامج عمل المجلس الإقليمي الذي يغطي مختلف الجماعات الترابية بالإقليم، فضلا عن برامج تنموية أخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.