العيون الان

نظمت يوم السبت مؤسسة شنقيط للتعليم الخصوصي، وبشراكة مع جمعية ابني للتوحد، لقاءا تحسيسيا تواصليا مع أباء واولياء تلاميذ المؤسسة حول مرض التوحد، وقد أطرت اللقاء السيدة سميرة بنعدي التي ترأس الجمعية.

وقد سبق للجمعية أن نظمت ندوة نهاية شهر أبريل من العام الجاري بدار الثقافة ام السعد، حول“اضطراب التوحد بالاقاليم والجهة”، وتعاني فئة عريضة في صمت من هذا المرض الذي يهدد عددا من الاطفال داخل الاسر، مما يجعل هاته الاسر تعيش كابوسا مقلقا، في ظل عدم وجود أي مركز يعنى بهذه الشريحة.

وتعمل جمعية ابني التوحد بمواردها الخاصة، لذا من الواجب على المجالس المنتخبة والجهات المختصة توفير الدعم اللازم، لهذا العمل التطوعي النبيل، عبر توفير الإمكانات والموارد الضرورية لذلك.